احيا فلسطينيو النمسا يوم الاحد 15 ايار مايو 2011 في وسط العاصمة النمساوية يشاركهم شباب من اجل الحرية ومؤسسات نمساوية عدةلأحياء ذكرى يوم النكبة و فعاليات حملة انتماء الوطنية ، فشارك عدة مئات في هذه التظاهرة مؤكدين على حق الشعب الفلسطيني بعودته الى ارضه و وطنه واقامة دولته المستقلة، وان الاحتلال لابد الا ان يرحل وان ينتهي وعلى العالم اخذ دوره في ملاحقة الاحتلال قضائيا خصوصا وان الدول كلها قد تحررت ومازال الاحتلال الاسرائيلي جاثما على ارض فلسطين.

إن الشعب الفلسطيني في الغرب شارك اهله في لبنان وسوريا والاردن ومصر تحركهم تجاه الوطن مستفيدا من المناخ الذي افرزته الثورات العربية بضرورة تبني القضية الفلسطينية بشكل صادق وفعال ولكن الجريمة التي ارتكبها الاحتلال ضد المدنيين العزل على الحدود اللبنانية والسورية معتقدا ان التضامن مع فلسطين سيخفت ولكن العالم العربي سيكون له مساهمة فعالة في تفعيل دوره تجاه نصرة القضية الفلسطينية خصوصا وان الرأي العالمي اخذ بالنضوج تجاه القضية الفلسطينية.

واحيت فرقة جذور الفلسطينية للدبكة الاعتصام بحفل فني اثار اعجاب السواح والنمساويين ورفعت الاعلام الفلسطينية والشعارات المطالبة بحق العودة والدعوات لزوال الاحتلال

وهذه بعض الصور