واصل الناشطون الدوليون اليوم الخميبس 31/12/2009 في العاصمة المصرية القاهرة احتجاجاتهم على منعهم من قبل السلطات المصرية من العبور الى قطاع غزة، وقاموا بتنظيم اعتصاما حاشدا في قلب ميدان التحرير وسط القاهرة ما أدى الى تعطل حركة السير لبعض الوقت وقد تدخلت قوات الأمن لفض التظاهرة وقام افرادها بضرب المتضامنين ما أدى الى اصابة خمسة على الاقل منهم برضوض وجروح ، عرف منهم الطفلة الفلسطينية الهولندية اسراء ابو راشد ووالدتها أمانية نمر وكذلك الامريكي ري فاي ، بعد ذلك تم محاصرة خمسمائة من النشطاء في الميدان لمدة خمس ساعات وقد رفع المتظاهرون لافتات تقول

يصادف يوم 27 ديسمبر الذكرى السنوية الاولى للعدوان على غزة من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي والتي كانت حصيلتها اكثر من 1400 شهيد واكثر من 5000 الاف جريح جلهم من النساء والاطفال جراء هذا العدوان ،احياء لذكرى المجزرة اعلنت الامانة العامة لمؤتمر فلسطينيي أوروبا عن سلسلة انشطة في القارة الاوروبية ستشمل القارة من شمالها الى جنوبها ، تأكيدا على الوحشية المفرطة والجرائم ضد الانسانية التي ارتكبتها قوات الاحتلال ضد أهلنا في غزة والتي طالت اضافة الى البشر الحجر والشجر وكانت الضحايا معظمها من النساء والاطفال.

استمرت في القاهرة اعتصامات واحتجاجات أعضاء مسيرة الحرية الدولية لغزة وذلك من أجل مطالبة السلطات المصرية للسماح لهم بالدخول إلى قطاع غزة المحاصر، وذلك عقب منع تلك السلطات؛ لأعضاء عشرات الوفود القادمة من 43 بلدا في شتى انحاء العالم، من تحقيق أهدافهم في التعبير عن مشاعرهم التضامنية مع الشعب الفلسطيني في غزة.

رفح - المركز الفلسطيني للإعلام

نجحت قافلة "أميال من الابتسامات" الأوروبية في دخول قطاع غزة في وقتٍ متأخرٍ من مساء الأربعاء (11-11) بعد ساعاتٍ طويلةٍ من الانتظار والترقب، وسط بهجة المتضامنين الذين وطئت أقدامهم أرض القطاع بعد رحلة شاقة دامت أكثر من شهر.

ورحَّب أحمد الكرد وزير الشؤون الاجتماعية والعمل، في مؤتمرٍ صحفيٍّ مع أعضاء القافلة، بعد اجتيازهم الجانب الفلسطيني من المعبر، باسم الحكومة وأهالي قطاع غزة؛ بأعضاء القافلة، مشيرًا إلى أنهم قطعوا آلاف الأميال؛ حيث بدأت الرحلة قبل ما يزيد عن شهر لتصل إلى غزة لترسم البسمة والفرحة على أهل غزة أطفالاً ونساءً وشيوخًا ومعوقين.


أكدت منظمة أصدقاء الإنسان الدولية؛ يوم السبت (31/10)، على موقفها الداعي للسلطات المصرية من أجل السماح الفوري لقافلة "أميال من الإبتسامات" من المسير بكامل الحرية من ميناء بورسعيد إلى قطاع غزة وإيصال المساعدات الطبية إلى المحتاجين هناك.