احيا المجلس التنسقي لدعم فلسطين في النمسا حفلا فنيا بمناسبة عيد الفطر المبارك يوم 21 سيتمبر 2009 في قاعة الاحتفالات الكبرى في مدينة فيينا.

افتتح المهرجان بايات من الذكر الحكيم تلاها الشاب جانكين حسين .

وقدم الاحتفال السيد اياد جاد الله معربا عن المعاني السامية لرمضان والعيد , وكيف ان المجلس التنسيقي وهو يضم عدة مؤسسات تخدم القضية الفلسطينية في النمسا منذ اللحظة الاولى ليبقى الى جانب هموم جالياتنا في النمسا وربط الجاليات بالاهل في فلسطين ودعم كافة المشاريع التي تخفف من معانات الاهل كما يحاول مد الجسور, جسور التواصل بين فلسطين واحرار النمسا المحبين للشعب الفلسطيني .

فيينا ـ أقام المجلس التنسيقي لدعم فلسطين، والاتحاد العربي النمساوي، بنجاح كبير، حفل الإفطار الخيري لصالح أطفال فلسطين، وذلك للعام العاشر على التوالي. وقد شهد الحفل الذي أقيم في الثاني عشر من أيلول/ سبتمبر 2009، إقبالاً كبيراً من الجمهور حيث بيعت تذاكره بالكامل، كما شارك فيه ممثلو مؤسسات من بلدان أوروبية عدة.

أكد تقرير لجنة تقصي الحقائق في حرب غزة، التي شكلها مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، أن إسرائيل ارتكبت جرائم حرب خطيرة وقد تكون ارتكبت جرائم ضد الإنسانية خلال هجومها على القطاع نهاية العام الماضي، داعياً مجلس الأمن إلى اتخاذ إجراءات ضدها «لإنهاء الإفلات من العقاب». لكنه تحدث أيضاً عن وجود أدلة على ارتكاب فصائل فلسطينية مسلحة جرائم حرب بإطلاقها صواريخ على مدنيين.

فيينا - المركز الفلسطيني للإعلام

طالبت "منظمة أصدقاء الإنسان الدولية"، ومقرها العاصمة النمساوية فيينا، سلطات الاحتلال بإطلاق سراح الأسيرتين الفلسطينيتين الناشطة الحقوقية رجاء نظمي الغول (40 عامًا) من مخيم جنين، والصحافية غفران عليان الزامل (26 عامًا) من مخيم بيت عين الماء في نابلس بالضفة الغربية المحتلة، والتي قامت باعتقالهما تعسفًا في الحادي والثلاثين من آذار (مارس) والتاسع والعشرين من آب (أغسطس) من العام الحالي.

استجاب الألأف من أبناء الأقلية العربية والإسلامية بالنمسا للدعوة العامة لحضور السوق الخيري السنوى (البازار) الذي نظمته رابطة فلسطين الخيرية بالنمسا يوم الأحد الموافق 14 من يونيو بساحة المركز الإسلامي بفيينا. وخصصت عائدات السوق الخيري لأطفال وأيتام فلسطين .

دخلت قافلة الأمل الأوروبية قطاع غزة عبر معبر رفح البري الحدودي بعد اتفاق بين منظمي القافلة والسلطات المصرية، تم بموجبه السماح لجميع الحافلات بالدخول إلى الجانب الفلسطيني إضافة لعشرين شخصاً من أصل مائة مشارك بهذه الحملة.

ويشار هنا إلى أنه تم التوصل إلى اتفاق بين الجانبين يتم بموجبه إدخال جميع سيارات الإسعاف والسيارات المصاحبة للقافلة والتي تحمل معدات طبية وإغاثية وإنسانية للقطاع وتحديداً المعدات اللازمة لإغاثة معاقي الحرب والمعاقين داخل القطاع، وأيضاً دخول عشرين من أعضاء ومسؤولي القافلة.