مظاهرة الوفاء لغزة

السبت 17 نوفمبر الساعة 13:00

ساحة الدام في مدينة أمستردام

تريد التضامن .. التظاهر .. الاعتصام .. الوقوف مع أهل العزة والكرامة

يدعوكم البيت الفلسطيني في هولندا للمشاركة بالمظاهرة ضد العدوان الاسرائيلي على أهلنا في قطاع غزة

نهيب بكم الحضور والمشاركة رجالا ونساءا وأطفالا

احضروا معكم الاعلام واليافطات والصور



لا يختلف اثنان على وصف الواقع المعيشي المؤلم الذي يحياه اللاجئون الفلسطينيون، النازحون من مقر لجوئهم (سورية) إلى مخيمات النزوح في الأردن. فإن كنت ممن يصنفون بأنه "لاجئ وفلسطيني" في آن معًا .. فتحت وصفك عدد كبير من الخطوط الحمر التي تعيق حتى تحرّكك من غرفتك بداخل ذلك المخيم في واقع الأمر.

خلاصة توصل إليها وفد "حملة الوفاء الأوروبية لإغاثة النازحين الفلسطينيين" الفارين من جحيم القتال في سورية، خلال زيارته لمخيمي "الزعتري" و"سايبر ستي"، والأول على وجه الخصوص، حيث يزيد طبيعة مكانه الصحراوي الطين غبارًا وظلمة في ظل عدم توفر الكهرباء.

ضمن الاسبوع الاوروبي لنصرة القدس نظم البيت الفلسطيني في هولندا وبالتعاون مع المؤسسات المناصرة لفلسطين ملتقى القدس تناديكم في قاعة زاودبلاين بمدينة روتردام الهولندية وتضمن الملتقى كلمات وأفلام عن القدس وأناشيد ومعارض وشعر تضامنا وتأييدا لاهلنا المرابطين في القدس

بالتزامن مع الذكرى الثامنة لقرار المحكمة الدولية بشأن الجدار
"
المبادرة الأوروبية" تطلق حملة ضد الجدار والمستوطنات الإسرائيلية في فلسطين
لاهاي 01-07-2012
أطلقت "المبادرة الأوروبية لإزالة الجدار والمستوطنات"، ومقرها لاهاي، اليوم السبت (1|7)، حملة إعلامية وتوعوية، ضد جدار الفصل العنصري الذي تقيمه سلطات الاحتلال الإسرائيلي على أراضي الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة عام 1967، وضد التوسع الاستيطان المتصاعد، تحت شعار "لا للجدار .. لا للمستوطنات".

نظمت مؤسسة "البيت الفلسطيني" و"جمعية الصداقة الهولندية" و"رابطة الجالية الفلسطينية" و"شبكة العودة الفلسطينية"، السبت (19|5)، مؤتمرًا لإحياء الذكرى الرابعة والستين لنكبة الشعب الفلسطيني في وسط العاصمة أمستردام، وذلك بمشاركة رئيس وزراء هولندا الأسبق إدريس فان أخت.

وافتتح المؤتمر، الذي شهد حضورًا ومشاركة كبيرة من المتضامنين مع القضية الفلسطينية، بفيلم وثائقي يتحدث عن النكبة وحال اللاجئين، كما أقيم معرض للصور والكتب عن نكبة الشعب الفلسطيني، إضافة إلى عرض للأشغال اليدوية الفلسطينية.

وقال فيم لاند كامب، المتحدث باسم المؤسسات المنظمة للمؤتمر في كلمته الافتتاحية: "إننا نعقد المؤتمر اليوم مع مرور أربعة وستين سنة على النكبة وتهجير الفلسطينيين والاستيلاء على أراضيهم. نحيي هذه الذكرى اليوم في أمستردام، ولكن كل المدن الهولندية تشهد أنشطة مماثلة تعبر عن حال يوم النكبة".

وأكد كامب على ضرورة أن يعود اللاجئون الفلسطينيون إلى أرضهم التي هجّروا منها قسرًا، معيدًا إلى الذاكرة "المجازر التي ارتكبها الاحتلال الإسرائيلي بحق الفلسطينيين قبل أكثر من ستة عقود ومازالت مستمرة إلى يومنا هذا"، مشيرًا في الوقت ذاته إلى معاناة الآلاف من الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال والذين انتزعوا بعضًا من حقوقهم الإنسانية في الأسر عبر إضراب عن الطعام تواصل نحو شهر.

من جانبه؛ استبعد السيد فان أخت رئيس الوزراء الهولندي الأسبق، الذي ألقى كلمة خلال المؤتمر وهو يرتدي الكوفية الفلسطينية التي طلب ارتداءها قبل خطابه، إمكانية التوصل إلى تسوية بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي يقوم على أساس حل الدولتين، متسائلاً: "أين هي الدولة الفلسطينية التي تسيطر إسرائيل على 98 في المائة من أراضيها".

ولفت فان أخت الانتباه إلى استمرار التوسع الاستيطاني على الأراضي الفلسطيني وإقامة جدار الفصل العنصري، "في حين يعمل نصف مليون مستوطن على قلب حياة الفلسطينيين إلى جحيم، ناهيك عن الحواجز ونقاط التفتيش التي يقيمها الجيش الإسرائيلي ويعوق حركة الفلسطينيين ويعطّل حياتهم"، مرجعًا في الوقت ذاته إلى الأذهان ما ارتكب من عمليات تهجير وطرد ومجازر وترويع للفلسطينيين قبل أربعة وستين سنة من الآن، نتج عن ذلك تشريد لمئات الآلاف من الفلسطينيين.

وطالب رئيس الوزراء الهولندي الأسبق، خلال كلمته في قاعة "دا بالي" التي علّق على جدرانها لافتات كبيرة مكتوب عليها "الحرية لفلسطين"، برفع الحصار المفروض على قطاع غزة للسنة السادسة على التوالي، كما طالبها بتفكيك جدار الفصل العنصري، الذي صدر قرار من المحكمة الدولية في لاهاي قبل ثماني سنوات، ويصر الاحتلال الإسرائيلي على تعنته بتثبيت هذا الجدار على الأراضي الفلسطينية، الأمر الذي يسبب معاناة كبيرة للسكان هناك.

من جانبه؛ سرد جابر سليمان، كاتب وباحث وناشط فلسطيني، واقع النكبة والمخيمات الفلسطينية وحق العودة وتمسك الفلسطينيين به، في حين تحدث عبد القادر بنعلي وهو كاتب وناشط، عن تجربته في فلسطين والمعاناة الفلسطينية من جراء الممارسات الإسرائيلية المخالفة للقانون.

وكان الفلسطينيون في هولندا والمتضامنون مع قضيتهم، قد نظموا يوم الثلاثاء الماضي (15|5)، اعتصامًا أمام مقر البرلمان في لاهاي، وذلك إحياءً للذكرى الرابعة والستين لنكبة الشعب الفلسطيني، واحتفاءً وتضامنًا مع الأسرى في السجون الإسرائيلية، الذين تمكنوا من الحصول على مطالبهم الإنسانية بعد إضراب استمر ثمانية وعشرين يومًا.

أمستردام 20-05-2012